ارتباط طرق قياس الجاذبية الاقتصادية بالعوامل المنظمة لتقويم المشروعات الاستثمارية في الشركات المساهمة العامة في القطاع الصناعي الأردني

دراسة ميدانية

  • عبيد خيون الخفاجـي, م.د.

الملخص

     تستحوذ عملية تقويم الاستثمارات الرأسمالية على اهتمام الاداريين والمحاسبين في الشركات الصناعية لتاثيرها في استمرار تلك الشركات ونموها. وتنطوي العملية المذكورة على استخدام طرق مالية متعددة ومتنوعة لقياس الجاذبية الاقتصادية للمشروعات الاستثمارية. كان هذا التعدد والتنوع المحفز الرئيس للتحقق من بعض المتغيرات التنظيمية كأهداف الشركات والأساليب والإجراءات الإدارية والطرق المستخدمة في عملية تقويم الاستثمارات الرأسمالية، واختبار العلاقات القائمة بين تلك المتغيرات وطرق التقويم المالية المستخدمة لقياس الجاذبية الاقتصادية للمشروعات الاستثمارية في عينة من الشركات المساهمة العامة في قطاع الصناعة في الأردن.

     لقد تم جع البيانات بواسطة استمارة استبيان من عينة من الشركات المذكورة آنفا. ان سبب اختيار شركات القطاع الصناعي هو ان التطبيقات المتعلقة بتقويم الاستثمارات الرأسمالية في شركات القطاع المذكور لم تعط الاهتمام المطلوب في البحوث والدراسات السابقة.

     تشير النتائج بشكل اجمالي الى أن طرق متعددة ومتنوعة تستخدم في عملية تقويم الاستثمارات الرأسمالية لقياس الجاذبية الاقتصادية لها من قبل الشركات المشاركة في البحث. كما لا توجد طريقة واحدة أفضل. أيضا، لم تعتمد الشركات بصورة كلية على طرق التقويم المالية- مثل مدة الاسترداد و معدل العائد المحاسبي  والقيمة الحالية الصافية ومعدل العائد الداخلي  لوحدها، بل استخدمت معايير غير مالية.

     أخيرا، بينت نتائج التحليل وجود بعض العلاقات المعنوية احصائيا بين استخدام بعض طرق التقويم وبعض المتغيرات تحت الدراسة. لا شك أن هذه النتائج تدل على ان استخدام بعض طرق التقويم مرتبط ببعض المتغيرات التنظيمية التي تنظم عملية تقويم المشروعات الإستثمارية. وقد ادت نتائج التحليل الى عدم رفض فرضيات العدم لهذا البحث من (1) الى (5) بصورة كلية.

منشور
2011-09-01
القسم
ورقة بحث