تقویم الأداء المهني والإداري في المؤسسات الإعلامیة باستخدام المقارنة المرجعیة للإعلام الجدید

دراسة تحلیلیة في جریدة الزمان

  • حنان عبدالله حسن العمار, م.د. جامعة بغداد - كلية الاعلام

الملخص

یوفر أسلوب المقارنة المرجعیة أفضل ما یمكن استعماله عند تقییم الأداء وتقویمه، فضلاً عنتحسین الأداء، ً وذلك بسبب اتساقه مع مبادئ التقییم الجید للاداء، امتداد لانجاز مهام عدة بوقت وكلفةاقل ومن ثم زیادة كفاءة ادارة المؤسسات، لاسیما المؤسسات الاعلامیة، اذ أصبح الجمهور المستقبلللرسالة مرسل بالوقت ذاته لظهور وسائل الإعلام الجدیدة یتحدى فیها وسائل الإعلام التقلیدیة لمایتمیز به هذا الإعلام الجدید من تفاعلیة وجماهیریة ادت الى هذه المرحلة الانتقالیة . ومع ذلك فإنوسائل الإعلام الجدیدة ووسائل الإعلام التقلیدیة مواصلة التعایش ویعزز كل منهما الآخر، لماله منحریه رأي اعلامي بین الجمهور المستقبل للرسالة وبین المرسل لها محققا تفاعلیة جماهیریة تتعززبفضل الإعلام الجدید باستعمال وسائله غیر التقلیدیة .وقد توصل البحث إلى مجموعة من الاستنتاجاتأهمها أنه عند تقییم وتقویم ادائها باستعمال اداة فعالة ومناسبة مثل اداة المقارنة المرجعیة للاعلامالجدید هو اعلام مكمل للاعلام التقلیدي ومعزز لنقاط القوة فیه متلافیاً نقاط ضعفه ، لكونه یركز علىرضا الجمهور )المستهلك( عن طریق تعزیز دوره المتلقي للرسالة بالمرسل لها وهذا ما جعله )الاعلامالجدید( معیاراً للاداء الإعلامي في المؤسسات الاعلامیة وجعله معیارا للسلوك الاداري السلیم ضمنالهیكل التنظیمي مجسدا الاتصال الاداري فیه عن طریق الادراك لاهمیة الاعلام لاسیما التفاعليالجماهیري.

منشور
2014-06-01
القسم
ورقة بحث