دور السیاسة الضریبیة في تنمیة الاقتصاد العراقي

(بحث تطبیقي للمدة من 1995إلى 2010 )

  • عدي عبدالرزاق زيدان الطائي
  • موفق عبد الحسين محمد, أ.م.د. المعهد العالي للدراسات المحاسبية والمالية / جامعة بغداد

الملخص

تعد السیاسة الضریبیة أداة مهمة من أدوات السیاسة المالیة فمن خلال استخدام أدواتهاالمتعددة تسعى الدولة إلى تحقیق الأهداف المتوخاة منها، كتحقیق التنمیة الاقتصادیة.وتنبع أهمیة البحث من خلال أهمیة التنمیة الاقتصادیة الناتجة عن إتباع سیاسات اقتصادیةومالیة حكیمة ومناسبة للوضع الاقتصادي العراقي في الوقت الراهن ومن أهمها السیاسة الضریبیة لكونالضرائب احدى أهم الأدوات المالیة.ویهدف البحث إلى توضیح دور السیاسة الضریبیة في تنمیة الاقتصاد العراقي.وفي إطار السعي لتحقیق الأهداف حاول الباحثان إثبات الفرضیة القائلة إن السیاسةالضریبیة ومن خلال أدواتها المتعددة تسعى إلى المساهمة في تحقیق التنمیة الاقتصادیة في العراق وتوصل الباحثان إلى استنتاجات عدة من أهمها ضعف دور السیاسة الضریبیة في تحقیق التنمیة الاقتصادیة ففي مدة البحث بلغت نسبة الإیرادات الضریبیة إلى الناتج المحلي الإجمالي.(%1,18) ومن أهم التوصیات التي توصل إلیها الباحثان التركیز على الجوانب التي منشأنها تحقیق التنمیة الاقتصادیة عند تخطیط ورسم السیاسة الضریبیة من أجل تفعیل دور السیاسة الضریبیة فيالتنمیة الاقتصادیة.

منشور
2014-06-01
القسم
ورقة بحث