دور نافذة بيع العملة في أستقرار سعر الصرف الدينار وأنعكاسهُ على التضخم

المؤلفون

  • مهند يحيى خضير جامعة بغداد المعهد العالي للدراسات المحاسبية والمالية
  • ا.م.د. وفاء عبدالأمير حسن جامعة بغداد المعهد العالي للدراسات المحاسبية والمالية

الكلمات المفتاحية:

نافذة بيع العملة، سعر الصرف الموازي، الإحتياطيات الأجنبية، التضخم

الملخص

تُعد نافذدة بيع العملة أحد أدوات السياسة النقدية المستحدثة بعد عام 2003، وذلك من أجل مواكبة التغييرات التي ستشهدها السياستين النقدية والمالية من أنفتاح مالي وتوقعات بأرتفاع مناسيب السيولة بعد القيود الإقتصادية الدولية، فلابد من أعادة تقييم عمل النافذة بين حين وأخر وملاحظة كفاءتها في ضبط سعر الصرف وأنعكاسهُ على مستوى العام للأسعار كأحدى أهداف نشأتها، ومن خلال الجانب التحليلي تأكد أن لنافذة بيع العملة دور كبير في ضبط سعر الصرف والسيطرة على مستويات التضخم، وذلك لأعتماد السوق بشكل كبير على الأستيراد الخارجي للسلع سواء كانت استهلاكية أو رأسمالية، أذ أدى أستقرار سعر الصرف الى أستقرار مستوى العام للأسعار، إلا أن ضبط سعر الصرف الموازي عبر نافذة بيع العملة كان على حساب الإحتياطيات الأجنبية، حيث يلاحظ في عدد من سنوات الدراسة الى أن مبيعات النافذة قد فاقت مشترياتها، من أجل تلبية حاجة الطلب على الدولار وهذا ما تم من خلال السحب من الإحتياطيات الأجنبية لتلبية الحاجة سواء كان نقداً أو عبر التحويلات لتغطية قيم الإستيرادات، وهذا مما يجعل مستويات الإحتياطيات الأجنبية رهينة لأسعار النفط العالمية نظراً لريعية الإقتصاد العراقي.

التنزيلات

منشور

2022-08-03