دور البيانات المالية في تحقيق الرقابة الإشرافية

دراسة تطبيقية في عينة من المصارف العراقية

  • أ. م. د. حمزة فائق وهيب
  • رسل عبد الواحد عبد المهدي

الملخص

تشكل المصارف القاعدة الأساس للقطاع المالي ،لذا لابُدّ من خضوعها إلى نظام رقابي سليم ومحكم للتأكد من إمتثالها للتشريعات المنظمة لعملها وصحة عملياتها و ضمان القيام بعملها على وفق الأنظمة والتعليمات ، للحفاظ على سلامة القطاع المصرفي بشكل خاص والقطاع المالي بشكل عام . ومن أهم الأدوات الرقابية التي يعتمدها البنك المركزي في الرقابة على المصارف هى القوائم المالية والكشوفات الدورية التي تزوده بها المصارف وفق المواعيد المقررةو يجب أن تعبر البيانات المالية للمصارف بدقة ووضوح عن الوضع المالي ونتيجة نشاطها خلال المدة التي تمثلها لتحقيق الغرض منها , ولذا فقد هدف البحث الى بيان الدور الذي تؤديه البيانات المالية للمصارف في تحقيق الرقابة الاشرافية للبنك المركزي العراقي ، وذلك من خلال عرض الاطار النظري للرقابة الأشرافية والبيانات المالية للمصارف ، كما تم اجراء استبيان لاراء عينة من مجتمع البحث والمتمثلة بــ(البنك المركزي العراقي، المصرف الصناعي، مصرف الشمال للتمويل والاستثمار)باستخدام منهج التحليل الاحصائي للوصول الى النتائج.وتم اختيار مدة الزمنية للبحث من 2007-2012 لتغيرات التي شهدتها الرقابة الاشرافيةمن خلال ادخال نظام camle واجراء تعديلات لبعض نماذج الكشوفات الدورية . وتوصل البحث الى مجموعة من الاستنتاجات واهمها: تطوير آلية الرقابة الاشرافية من خلال أرسال البيانات المالية للمصارف الكترونياً إلى البنك المركزي العراقي ممايجعلها أكثر فاعلية وسرية.كما خرج البحث بجملة من التوصيات اهمها:الأهتمام بإدخال أنظمة المعلومات الكترونية والمتعلقة بإيصال البيانات المالية إلى البنك المركزي العراقي من المصارف مما يساعد في زيادة كفاءة وسرية ودقة العمل.  
منشور
2019-02-18
القسم
ورقة بحث